أرقام بنات مطلقات بالخارج

أرقام بنات مطلقات بالخارج

    معظم البنات المقيمات في الخارج بالدول الأوروبية والأسيوية وحتى الأمريكية يجتمعون غالبيتهم في قصص واحدة، حيث كانوا قد تزوجوا بشخص أجنبي وبعض منهم رفض زوجهم الدخول للإسلام بعدما عرضت عليه ذلك، ثم قررت الطلاق منه، في حين أن البعض الأخر قرر عن قناعة فسخ علاقة الزواج التي تربطه مع الشخص الأجنبي، وهم الآن يفضلون التعرف على من يهتم من أجل الزواج عبر الأنترنت، وحتى أنها سوف تساعدكم لتسوية وضعيتك القانونية والهجرة معها للدولة التي تقيم فيها، ويوجد بنات في فرنسا إيطاليا إسبانيا ألمانيا أمريكا كوريا الجنوبية واليابان.
    وعلى لسان سارة التي ترفض الإدلاء عن مزيد من المعلومات الشخصية في هذا الموضوع فقد قالت، تزوجت بشخص ميسور الحال وملحد من إيطاليا، وكان جيدا معي و لا يؤمن بأي ديانة، ولم أنجب معه، لكن بعد مرور الوقت معه قررت أن اطرح عليه فكرة الدخول للإسلام، وعندما طلبت منه ذلك رفض في الأول وقررت أن اشرح له كل التساؤلات، لكنه كان مصرا على بقاءه في الإلحاد لدرجة أنه وافق على فكرة الطلاق بيننا لأنني كنت متشبثة بأن يدخل الدين الإسلامي، وقد حصل ذلك، وحاليا أنا أريد الزواج من شخص سواء عربي يقيم في إيطاليا أو من دولة عربية ويكون شخص واعي ودو مستوى جيد اجتماعيا ويفضل أن يأتي معي لإيطاليا.
    وعن قصة أخرى تخص ياسمين فقد قالت أنا في كوريا الجنوبية اتمم دراستي، ولدي وظيفة جيدة في كوريا، وافضل أن أتعرف على شاب عربي يقيم في كوريا أو حتى لو لم يكن يقيم، فقط يكون وسيم وذو مظهر خارجي جيد ومسلم ويفكر في الزواج وقادر على المسؤولية في هذه المرحلة من الحياة، ويوجد وظائف كثيرة في كوريا كما أنني استطيع مساعدته حتى الوصول هنا.
    في حين أن قصة هدى تختلف عنهم كلهم، حيث قالت زوجي كان يتاجر في المخدرات دون علمي، وقد دخل للسجن في مدة كبيرة، وأخذت محامي، ونجحت في الطلاق منه وعائلتي لن تكون راضية إن علمت أنه كان يتاجر في المخدرات لأنني كنت أظن أنه مهندس في إسبانيا، وأنا أفكر في الزواج بأقرب وقت ممكن ولدي طفل عمره سنتين لا استطيع التفريط فيه، وهو شرط أساسي على من يفكر الزواج بي بالتكفل به أيضا واحترامه واعتباره مثل ابنه.