التخطي إلى المحتوى
بنات لا يرغبون في الزواج لمذا ؟

يقول لنا الكثير من الشباب أن هنالك مجموعة بنات كانوا يرغبون في التعارف، لكنهم الآن يقولون لهم أنهم غير مهتمات بالزواج أو حتى التعارف، كما يطلبون منهم عدم التواصل معهم مرة أخرى، أو أنها ستقوم بحظره، ونحن قمنا بالتواصل مع عينة من بنات مختلف الدول العربية مصر السعودية اليمن..إلخ وسألناهم حول الأسباب التي تجعل بنات اليوم لا يرغبون في الزواج من الشخص الذي يتقدم لهم من أجل ذلك، فدعونا نشاهد أجوبتهم بشكل كتابي وليس صوتي أو مصر.

حيث قالت البنت الأولى في إجابتها عن السؤال: أنا من بين البنات اللواتي لا يرغبن في الزواج، طبعا، ليس كل حياتي لن أتزوج، لكنني أحسست أنني في الوقت الحالي غير جاهزة نفسيا لتلك المرحلة في الحياة، الزواج هو كلمة بسيطة، لكن ما خلفه الكثير، علي عدم التسرع، وليس أول من يتقدم للزواج بي علي قبوله والزواج منه، يجب أن أكون حكيمة في قراري، لأنني سأتخده مرة واحدة في حياتي. يمكن أن أخطأ في قرارات أخرى وتوجد لدي فرص أخرى، لكن قرار الزواج يجب أن يكون حكيم ونابع عن قلب وحب صادق وليس مجرد رغبة كيف ما كان نوعها.

أما بنت أخرى فقد قالت ردا على سؤالنا، لمذا البنات يتهربون من الزواج: أنا كنت السنة الماضية أفكر بالزواج، وكلما أنام أتخيل الحياة الزوجية مع شريك حياتي كيف ستكون، لأنني في عمري حاليا واحد وعشرون سنة، الروتين اليومي يتكرر وأنا أكبر، فكنت أرى أنني في السن المناسبة لبداية الحياة الزوجية، لكن سرعان ما تغير قراري، ليس بسبب شخص معين أو أشخاص، لكن فقط أنا ونفسي قررت عدم الزواج إلا بعد الثلاثة وعشرون سنة.

وأخرى قالت: أنا لا أتهرب من الزواج، لكن أتهرب من الأشخاص الذين يظنون أنهم بمجرد التحدث مع بنات وتوهيمهم بالزواج بهم، يظنون أنهم أصبحوا ألعوبة في يدهم، فعليهم تعلم أن المرأة كيان وأنه في هذه الحياة بسبب إمرأة، ورسول الله صلى الله عليه وسلم قال أمك ثم أمك ثم أمك ثم أبوك، وأعطى قيمة كبيرة للأم التي أنا سيأتي يوم إن شاء الله أصبح في مرتبتها، حاليا كل يضحك على الأخر، والضحية البنات، لهذا تهربت من الزواج حاليا، حتى أجد الشخص المناسب لي بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.